السبت 10 ديسمبر 2022
محطة مصر

    مقالات

    عمرو دياب ومأزق الإعتذار

    محطة مصر

    ممكن القول إن الفنان عمرو دياب الطرف الأقل في فريق عمل الإعلان الذي يقع عليه مسؤولية أخلاقية، تجاه التفسيرات التي لاحقت محتوى إعلان إحدى السيارات مؤخرا، ولذلك أرى أن هناك مبالغة بتحميله المسؤولية، ومطالبة البعض له بضرورة الاعتذار عن المحتوى الذي ظهر، ولكن إذا تحدث لجمهوره وربما يفعلها في حواراته أثناء حفلاته القادمة وأخلى مسؤوليته عن المحتوى الذي ظهر بالطبع سيحسب له.

     

    المأزق عندما يكون النجم مهم وصاحب شعبية كبيرة عادة ينسى الجمهور السلعة وترتبط بأسم النجم مثل سلع كثيرة لا يمكن ذكرها إلّا بأسم النجم.

     


    المخرج وفريق عمل الفكرة هم الطرف الأول الذي يجب أن يقدم تفسيره لما جاء في سيناريو الإعلان وما المقصود من المشاهد التي ظهرت وأثارت الجدل بين الجمهور، لكن بما أن الشركة المعلنه أصدرت بيانا بالاعتذار إذا هي تقر بأن الإعلان كان به محتوى مسيء ويشجع على "التحرش" بالنساء في عرض الشارع عندما تملك تلك السيارة وميزتها الجديدة، كما جاء في تفسيرات جمهور السوشيال ميديا، وتم انتقاد الاعلان بسخرية لاذعة جدا، وبالمناسبة مؤخرا تم التصديق على تغليظ عقوبة التحرش في القانون المصري بعد مطالبات الكثير من منظمات المجتمع المدني. بالطبع

     

    هناك تفسيرا آخر إن الاعلان يتحدث عن ميزة جديدة لا أكثر ولا أقل والهدف إبرازها! وهنا أقول لصناع الإعلان المثير للجدل بالطبع كان يحب وضع فكرة أخرى بدلا من الاستسهال والاعتماد على تلك الطريقة السهلة لاستخدام هذه الميزة في كاميرا السيارة، والتي جاءت بصورة مباشرة "فجة" حيث وجدنا قائد السيارة يلتقط الصورة لفتاة أعجبته ظهرت فجأة أمامه في الشارع دون موافقتها! وأقل ما يقال انها فكرة سيئة لاستغلال تلك الميزة وتعدي على خصوصية الآخرين.

     

     

    تخيل إن أي شخص يسير بسيارته في الشوارع ويلتقط صورا للأشخاص دون موافقتهم !؟ ولكن اللافت ان الأمر عندما يتعلق بوجود نجم في الإعلان تجد الابتكار يقل وكأن الفكرة هي في الأساس وجود النجم او النجمة فقط! وتكون عادة فكرة تقليدية كما ظهر مؤخرا ! مرة أخرى جمهور السوشيال ميديا يتحرك ويحاسب المشاهير ولا تستطيع أن تختلف تماما معهم، لأنه دائما يوجد منطق في انتقادهم.

     

    المشكلة ان صناعة الإعلانات في السنوات الأخيرة كثرت تجاهها الملاحظات ووجدنا الأمر سبق وتكرر مع منتجات أخرى وجد متابعي وسائل التواصل الاجتماعي انها اعلانات بها ما يخدش الحياء او عبارات مسيئة او استغلال للأطفال لجمع تبرعات وما إلى ذلك، وتم سحب الإعلانات! صناعة الإعلانات في مصر ضخمة وينفق عليها مئات الملايين ولكن في المقابل الابتكار أصبح أقل والجمهور تغير عن الماضي وأصبح نقاشه في فضاء عالمي مفتوح ولذلك رد الفعل يكون أقوى وأسرع.

    عمرو دياب التواصل الاجتماعي الإعلانات التحرش

    أسعار العملات

    العملةشراءبيع
    دولار أمريكى​ 24.428624.5042
    يورو​ 25.442425.5309
    جنيه إسترلينى​ 29.087129.1869
    فرنك سويسرى​ 25.990626.0821
    100 ين يابانى​ 17.527917.5859
    ريال سعودى​ 6.49846.5202
    دينار كويتى​ 79.336979.6081
    درهم اماراتى​ 6.65076.6716
    اليوان الصينى​ 3.44903.4622

    أسعار الذهب

    متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
    الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
    عيار 24 بيع 1,438 شراء 1,445
    عيار 22 بيع 1,318 شراء 1,324
    عيار 21 بيع 1,258 شراء 1,264
    عيار 18 بيع 1,078 شراء 1,083
    الاونصة بيع 44,713 شراء 44,926
    الجنيه الذهب بيع 10,064 شراء 10,112
    الكيلو بيع 1,437,714 شراء 1,444,571
    سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

    مواقيت الصلاة

    السبت 08:03 صـ
    17 جمادى أول 1444 هـ 10 ديسمبر 2022 م
    مصر
    الفجر 05:07
    الشروق 06:40
    الظهر 11:48
    العصر 14:37
    المغرب 16:55
    العشاء 18:18

    استطلاع الرأي