السبت 10 ديسمبر 2022
محطة مصر

    دين ودنيا

    وزير الأوقاف : التعلم قبل التعبد لنصحح عبادتنا وأمر ديننا ودنيانا

    محطة مصر

    قال وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة: "إننا في حاجة إلى جميع العلوم التي نعمر بها دنيانا كحاجتنا إلى العلوم التي يستقيم بها أمر ديننا، ونخلصه بها من أباطيل وضلالات الجماعات الضالة المارقة".

    اقرأ أيضاً

    وأوضح وزير الأوقاف -في تصريحات مساء أمس-: "أن التعلم قبل التعبد لنصحح عبادتنا وأمر ديننا ودنيانا ، فالعامل على غير علم كالسائر على غير هدى، والعلم النافع يشمل مطلق ما ينفع الناس في شؤون دينهم ودنياهم".

    وأضاف وزير الأوقاف قائلا: "إن العلم الذي تحدث عنه القرآن الكريم والسنة النبوية المشرفة إنما يشمل التفوق في كل العلوم التي تنفع الناس في شؤون دينهم أو شؤون دنياهم ولذا نرى أن قول الله (عز وجل): "إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ" (فاطر: 28)، جاء في معرض الحديث عن العلوم الكونية، حيث يقول سبحانه: "أَلَمْ تَرَ أَنَّ الله أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهَا وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى الله مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ الله عَزِيزٌ غَفُورٌ " (فاطر: 27 , 28) ويقول سبحانه: "إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ الَّذِينَ يَذْكُرُونَ الله قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ" (آل عمران: 190 , 191).

    وتابع وزير الأوقاف قائلا: "وقد قالوا: التعلم قبل التعبد ليكون التعبد على هدى وقال الحسن البصري (رحمه الله): العامل على غير علم كالسّالك على غير طريق، والعامل على غير علم يفسد أكثر ممّا يصلح، فاطلبوا العلم طلبا لا تضرّوا بالعبادة، واطلبوا العبادة طلبا لا تضرّوا بالعلم، فإنّ قوما طلبوا العبادة وتركوا العلم حتّى خرجوا بأسيافهم على أمّة محمّد (صلّى الله عليه وسلّم)، ولو طلبوا العلم لم يدلّهم على ما فعلوا، فالعلم النافع هو الذي يكون سبيل هدى ورحمة ورشد لصاحبه في أمر دينه ودنياه.

    ونبه وزير الأوقاف أن المراد بالعلم النافع كل ما يحمل نفعًا للناس في شؤون دينهم، وشؤون دنياهم، في العلوم الشرعية، أو العربية أو علم الطب أو الصيدلة أو الفيزياء أو الكيمياء أو الفلك أو الهندسة أو الميكانيكا أو الطاقة وسائر العلوم والمعارف , وأرى أن قوله تعالى: "قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ "(الزمر: 9) وقوله تعالى" فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ " (النحل: 43)، أعم من أن نحصر أيًّا منهما أو نقصُـره على علم الشريعة وحده , فالأمر متسع لكل علم نافع.

    وأشار وزير الأوقاف إلى أن ثواب تعلم الطب لا يقل عن ثواب تعلم الفقه والعبرة بأمرين: الأول إخلاص النية لله (عز وجل) والآخر: مدى حاجة المجتمع إلى علم من العلوم أو صناعة من الصناعات سواء أكان الأمر واجبا كفائيًّا أم ارتقى إلى درجة الواجب العيني.

    وزير الاوقاف تصريحات التعلم التعبد تصحيح العبادةا امر الدين والدنيا

    أسعار العملات

    العملةشراءبيع
    دولار أمريكى​ 24.428624.5042
    يورو​ 25.442425.5309
    جنيه إسترلينى​ 29.087129.1869
    فرنك سويسرى​ 25.990626.0821
    100 ين يابانى​ 17.527917.5859
    ريال سعودى​ 6.49846.5202
    دينار كويتى​ 79.336979.6081
    درهم اماراتى​ 6.65076.6716
    اليوان الصينى​ 3.44903.4622

    أسعار الذهب

    متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
    الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
    عيار 24 بيع 1,438 شراء 1,445
    عيار 22 بيع 1,318 شراء 1,324
    عيار 21 بيع 1,258 شراء 1,264
    عيار 18 بيع 1,078 شراء 1,083
    الاونصة بيع 44,713 شراء 44,926
    الجنيه الذهب بيع 10,064 شراء 10,112
    الكيلو بيع 1,437,714 شراء 1,444,571
    سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

    مواقيت الصلاة

    السبت 07:05 صـ
    17 جمادى أول 1444 هـ 10 ديسمبر 2022 م
    مصر
    الفجر 05:07
    الشروق 06:40
    الظهر 11:48
    العصر 14:37
    المغرب 16:55
    العشاء 18:18

    استطلاع الرأي