الثلاثاء 16 أبريل 2024
محطة مصر

    الأخبار

    محطة مصر

    محمود محيي الدين لبرنامج كلمة أخيرة:
    من الضروري أن يكون العمل المناخي جاذب للاستثمار

    هناك موجة كبيرة جدا من الاستثمارات في مجالات الطاقة الجديدة والمتجددة،في مصادر الهيدروجين الأخضر.


    مصر وقعت على 15 مذكرة تفاهم بشأن الهيدروجين الأخضر ومن الممكن أن يتم الاعلان عن بعض هذه الاتفاقيات في شكل تنفيذي وتعاقدات

    اقرأ أيضاً


    قال الدكتور محمود محيي الدين، رائد المناخ للرئاسة المصرية لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة للتغير المناخي COP27 والمبعوث الخاص للأمم المتحدة المعني بتمويل أجندة ٢٠٣٠ للتنمية المستدامة، أنه تم الحديث مع الفريق المكلف من الرئاستين المصرية والبريطانية للمناخ لإعداد ورقة عمل تعتبر خارطة طريق للتمويل وللاستثمار وتطوير المشروعات الخاصة بالمناخ، وذلك بتكليف من وزير الخرجية سامح شكري أثناء لقاءنا في كوبنهاجن ومع فريق كبير من الخبراء الاقتصاديين والباحثين ومسؤولين من مؤسسات تمويلية دولية رفيعة المستوى من افريقيا وامريكا اللاتينية واليابان والصين ودول أوروبية.

    جاء ذلك خلال مداخلة عبر الفيديو مع برنامج "كلمة أخيرة" الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي على قناة "أون" على خلفية مشاركته بالمائدة المستديرة التي استضافتها القاهرة أمس الاثنين ٢٤ أكتوبر لمجموعة الخبراء رفيعة المستوى المعنية بإعداد تقرير حول تمويل المناخ بتكليف من الرئاستين المصرية والبريطانية لمؤتمرى المناخ COP27 وCOP26

    وأكد محيي الدين أن الغرض من هذه الورقة تفنيد كل المجالات الخاصة بتمويل التنمية ارتباطا بتمويل المناخ، قائلا: "عندما نقوم تمويل مشروعات المناخ نحن بصدد تمويل مشروعات بنية اساسية في مجالات الطاقة الجديدة والمتجددة".

    وأضاف: "لدينا ايضا موضوعات مهمة مرتبطة بالاستثمارات العامة والخاصة في مجالات التكيف مع الانبعاثات الضارة بالمناخ، وذلك في ظل الازمات الراهنة التي تضرب العالم مثل وباء كورونا وأزمة اوكرانيا وازمات الغذاء والطاقة وتغيرات المناخ والتي من شأنها ان تقدم حلولا لازمات الطاقة ، لتوفير الطاقة البديلة وأيضا للاستثمار في الانتاجية الزراعية وحسن ادارة موارد المياه".

    وأكد أن الورقة المقدمة عرضت في ملامحها الرئيسية خلال اجتماعيين مع الخبراء وثم الاجتماع مع رئيس الوزراء مصطفى مدبولي بمشاركة وزراء التخطيط والمالية والبيئة، وممثلي البنك المركزي المصري للتعرف على ماسوف يعرض في القمة القادمة.
    وأكد ان الذي يتحمل العبء الأكبر هو التمويل العام من موازنات الدول أو من خلال الاستدانة الخارجية حيث أن تقريبا أكثر من 60 % تخصص لتمويل العمل المناخي حول العالم يأتي من مصادر في شكل استدانة، لذلك أكد على أهمية وجود تمويل خاص كبير للمشاركة في تمويل الاستثمارات المختلفة

    كما أكد على ضرورة أن يكون العمل المناخي جاذب للاستثمار ولايجب أن يكون مجال لزيادة الاقتراض من الخارج أو من الداخل .
    وردا على سؤال حول ما يجب عمله في ظل الازمات الاقتصاية الطاحنة وخاصة أن هناك دولا لجأت لاستخدام الفحم مرة أخرى، ودولا أخرى لديها مشكلات اقتصادية ضخمة، أكد الدكتور محيي الدين الاتحاد الاوروبي راجع بعض الامور التي كان متمسك بها حتى يكون أكثر مرونة، وأيضا في نفس الوقت نحن نتحدث عن أشياء أكثر ضرورة للحياة ، كالوقود ومصادر زيادة انتاجية في المجال الزراعي وأيضا نتحدث عن حسن ادارة موارد المياه.

    وأضاف أن هناك ركود تضخمي تعاني منه عدة دول ،لكن في نفس الوقت هناك موجة كبيرة جدا من الاستثمارات في مجالات الطاقة الجديدة والمتجددة، في مصادر الهيدروجين الأخضر.
    وفي هذا الصدد، أشار إلى أن مصر وقعت على 15 مذكرة تفاهم بشأن الهيدروجين الأخضر ومن الممكن أن يتم الاعلان عن بعض هذه الاتفاقيات في شكل تنفيذي وتعاقدات، وهناك أيضا مشروعات كبرى في مشروعات الطاقة الشمسية وزيادتها.

    وقال "ما سيعرض في "قمة التنفيذ" وهي قمة تتم على أرض إفريقية وهي أيضا قمة للدول النامية ولكنها أيضا قمة عالمية كما أنها قمة للتنفيذ، حيث أن العالم استكفى من الوعود والتعهدات وعدم الوفاء بها، فنحن بصدد الحديث عن تمويل مشروعات محددة ومن يستطيع التقدم لهذه المشروعات هو من سيكون له الساحة.

    وأضاف أن التمويل متاح عالميا رغم ارتفاع التكلفة والعائد كبير وهناك مخاطرة والعائد يبرر التكلفة ويبرر الدخول في مخاطر والا كل هذه المشرعات الجديدة التي يعلن عنها لن يكن لها محل.
    وبالنسبة لمشاركته بالأمس في فعاليات اليوم الأول من المؤتمر الاقتصادي – مصر 2022 ، قال لدينا مشكلة في الواردات ولكن أيضا هناك أزمة في الصادرات، وأشار في هذا الصدد مشكلة الورادات وتراجع في الاداء الاقتصادي لعدد كبير من الشركات وخاصة تلك التي تعتمد على مدخلات انتاج، ما أدى إلى تداعيات سلبية يعاني منها الاقتصاد وهي في سبيلها للحل كما أعلن رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، والوزراء المعنيين وبعض التصريحات المنسوبة للبنك المركزي.

    وقال سيتم الاعلان عن هذه الاجراءات في اطار الجلسة التي ستنعقد غدا عن موضوع الاستثمارات الصناعية والتجارة الدولية.
    وقال: المشكلة في مصر هي انخفاض نسبة الصادرات لناتج المحلي الاجمالي ونصيب الفرد من الصادرات ما بين 300 و350 دولار في المتوسط في حين أن بالدول الاسيوية مثل كمبوديا فيها المتوسط نصيب الفرد 1000 دولار، وفي هذا الصدد أشار الى الهدف المصري المعلن عن 100 مليار دولار ، وهو الرقم المنشود للوصول االيه. لذلك أكد على ضرورة زيادة الصادرات.


    واختتم مداخلته قائلا: "هناك توقعات وتطلعات كثيرة ومصر لديها فرص كبرى لكي تحقق هذه التطلعات من خلال الاستثمار والتصدير وزيادة القدرة على الانتاج والانفاق على الرعاية الصحية والتعليمية"

    الدكتور محمود محيي الدين مؤتمر شرم الشيخ المناخ

    أسعار العملات

    العملةشراءبيع
    دولار أمريكى​ 29.526429.6194
    يورو​ 31.782231.8942
    جنيه إسترلينى​ 35.833235.9610
    فرنك سويسرى​ 31.633231.7363
    100 ين يابانى​ 22.603122.6760
    ريال سعودى​ 7.85977.8865
    دينار كويتى​ 96.532596.9318
    درهم اماراتى​ 8.03858.0645
    اليوان الصينى​ 4.37344.3887

    أسعار الذهب

    متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
    الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
    عيار 24 بيع 2,069 شراء 2,114
    عيار 22 بيع 1,896 شراء 1,938
    عيار 21 بيع 1,810 شراء 1,850
    عيار 18 بيع 1,551 شراء 1,586
    الاونصة بيع 64,333 شراء 65,754
    الجنيه الذهب بيع 14,480 شراء 14,800
    الكيلو بيع 2,068,571 شراء 2,114,286
    سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

    مواقيت الصلاة

    الثلاثاء 08:50 صـ
    7 شوال 1445 هـ 16 أبريل 2024 م
    مصر
    الفجر 03:56
    الشروق 05:27
    الظهر 11:55
    العصر 15:30
    المغرب 18:23
    العشاء 19:44

    استطلاع الرأي