الأربعاء 19 يونيو 2024
محطة مصر

    الأخبار

    كل ما تريد معرفته عن إنشاء ”المركز المصري للجينوم” أكبر مشروع علمي فى تاريخ مصر الحديثة

    الرئيس السيسي
    الرئيس السيسي


    اطلع الرئيس عبد الفتاح السيسي مؤخرا على الدراسة الخاصة بإنشاء "المركز المصري للجينوم"، والذي سيهدف إلى إعداد خريطة للجينوم البشري المصري لاكتشاف والوقوف بدقة على الخصائص الوراثية للأمراض المختلفة، ومن ثم دخول عصر الطب الشخصي والعلاج الجيني وأدوية المستقبل المتخصصة والمصممة بناءً على التركيبات الجينية.

    وأبرز المعلومات عن أهمية إنشاء "المركز المصري للجينوم":


    - يهدف إلى إعداد خريطة للجينوم البشري المصري لاكتشاف والوقوف بدقة على الخصائص الوراثية للأمراض المختلفة، ومن ثم دخول عصر الطب الشخصي والعلاج الجيني وأدوية المستقبل المتخصصة والمصممة بناءً على التركيبات الجينية

    اقرأ أيضاً

    - رسم خريطة جينية مرجعية ودراسة الجينات المتعلقة ببعض الأمراض القاتلة والأورام السائدة فيه والأمراض الوراثية الشائعة فى مصر

    - يساعد على تفعيل الطب الشخصي والطب الدقيق ويمثل عماد أي منظومة صحية متطورة

    - يرتكز على ثلاثة محاور أولها بناء جينوم مرجعي مصري يحمل المتغيرات الجينية الطبيعية والأكثر شيوعا بين المصريين الثاني هو دراسة جينوم المصريين القدماء والثالث يكمن في البحث عن التغيرات الجينية المرتبطة بالأمراض الشائعة لدى الشعب المصري.

    - تشكيل مجلس إداري من ممثلي عدة مؤسسات وطنية وعلمية تنبثق منه لجنة علمية لوضع الخطة التنفيذية ومتابعتها ولجنة لوضع المعايير الأخلاقية وقواعد خصوصيات المعلومات

    - إنشاء المعمل المركزي للمشروع داخل مركز البحوث الطبية والطب التجديدي وسيشرف المركز على التنسيق بين المجموعات البحثية المشاركة المكونة من عدة جامعات ومؤسسات علمية مصرية ومن خلال بناء جينوم مرجعي سيمهد للبحث عن المتغيرات الجينية المختلفة والمرتبطة بالأمراض المنتشرة وقابلية الإصابة بها بين المصريين

    - يجري ذلك من خلال مقارنة المادة الوراثية للمرضى مع الجينوم المرجعي وتعد تلك العملية الأساس الذي يرتكز عليه الطب الشخصي بمعني التوجه الطبي الحديث نحو تصميم الرعاية الصحية والعلاج وأساليب الوقاية لكل فرد، بناءً على تركيبته الفريدة من المادة الوراثية وطبيعة بيئته.

    - علاجات المستقبل سيجري تصميمها وفقا للعوامل الجينية لذلك تأسيس قواعد بيانات جينية خاصة بالمصريين وتأهيل وتدريب كوادر قادرة على دراسة تلك البيانات واستخدامها في تطوير نظام صحي أكثر مواءمةً للمصريين

    - تجربة سابقة لفريق بحثي بجامعة المنصورة في مصر وجامعة لوبيك بألمانيا إذ نجح في بناء جينوم مرجعي مصري اعتمادًا على البيانات الجينية لحوالي 110 أشخاص مصريين ونشرت نتائج الدراسة في دورية "نيتشر كومينيكشن".

    - لحظة تاريخية للعلوم في مصر و محورية الجينوم المرجعي لدفع عجلة الطب الحديث في مصر

    - يخضع المتطوعون لتشخيص طبي وتوصيف دقيق يشمل بيانات أساسية كالعمر والوزن والطول والتاريخ المرضي وتحفظ تلك المعلومات في قاعدة بيانات خاصة حتى يتسنى للفرق البحثية مقارنة تلك المعلومات ببيانات المتطوعين الجينية والوصول إلى أنماط ونتائج موثوقة

    - من المخطط أن يشمل المشروع عدة مجموعات بحثية منها مجموعة لبناء الجينوم المرجعي وأخرى لدراسة الجينوم الوظيفي أي الجينات الفعالة في أمراض مختلفة ومجموعة لدراسة جينوم قدماء المصريين ومجموعة المعلوماتية الحيوية التي ستستخدم أدوات برمجية لتحليل البيانات الجينية الناتجة عن سائر المجموعات.

    - تحليل كم البيانات الهائل الذي من المتوقع أن ينتج عن المشروع من قِبل متخصصي المعلوماتية الحيوية سيتطلب توافر قدرة حاسوبية عالية ونظام أمن سيبراني قوي لحماية البيانات وسعة تخزين عالية لحفظها.

    - يتمثل العامل الأبرز في الخبرات البشرية وأن يقدم المشروع فرصة لتدريب صغار الباحثين في مجال المعلوماتية الحيوية وتحسين مستواهم وفق مصطفى.

    - تدشين المشروع قد يغري بعض الشركات للاستثمار في ذلك المجال بمصر وهو ما سيخفض أسعار منتجاتها ويوفر الوقت ويحسّن العملية البحثية

    - توافر جينوم مرجعي مصري لا غنى عنه في تطوير علاجات أكثر فاعليةً لبعض أنواع السرطانات المستعصية بل كل الأمراض تقريبا إذ يُسهم العامل الوراثي بدرجات متفاوتة في كل الأمراض.

    - إتاحة البيانات الناتجة عن المشروع ضمن قاعدة بيانات محمية ستسهل على الباحثين في مصر دراسة تلك الأمراض على نحو أعمق.


    - توافر جينوم مرجعي للمصريين سيزيد من موثوقية نتائج الدراسات التي تسعى لمقارنة جينوم المصريين بقدماء المصريين حيث أن عدة دراسات سابقة كانت تستخدم بيانات جينية محدودة من المصريين.

    - المرحلة الأولى من المشروع المتمثلة في تحديد الجينوم المرجعي والتغييرات الجينية المرضية والمراحل المقبلة تشمل تحديات كبرى تتمثل في توطين تقنيات العلاج الدقيق وتدريب الكوادر القادرة على استخدامها والتعامل معها بحيث يحقق المشروع هدفه الرئيس في تحسين حياة المصريين.

    - الأمراض الانتكاسية والسرطان يقعان على طرفي النقيض من الطيف السريري. ومع ذلك، فإن كلاهما يمكن أن ينشأ من عيوب جزيئية ذات صلة وسوف يركز مركز الجينوم على هذين الوجهين المتعارضين من عملة سلامة الجينوم وهما السرطان وتفسخ الأنسجة فضلا عن إنشاء شراكات مع عدد من المستشفيات لتحليل المواد المرضية المشروحة بشكل جيد من المرضى الذين يعانون من أمراض محددة حيث أن المعرفة الناتجة عن هذا التحليل سوف تسهل التعرف على المؤشرات الحيوية للإصابة بالخلل الوظيفي في العضو البشري وستمكنا من تطبيق النتائج التي تخرج عن أبحثنا لمساعدة المجتمع والهدف تحديد أهداف دوائية جديدة لعلاج الحالات سواء في حالة المرض أو فيما قبل الإصابة بالمرض كما سيعزز مركز الجينوم البيئة التي يمكن للبحوث متعددة التخصصات أن تزدهر فيها وستتسلم مصر طليعة الابتكارات.

    - العلاج بتطبيق مشروع الجينوم حقق تقدما طبيا كبيرا جدا، ويعتمد على التركيب الجيني للإنسان والأدوية

    - العلاج بعد تطبيق هذا المشروع سيكون تفصيليا ويعتمد على التحليل الوراثي لتحديد أفضل الأدوية لعلاج الأمراض.


    - تكلفة تطبيق العلاج بالجينوم المصري 2 مليار جنيه والمرحلة الأولى من بدء العلاج ستكون مليار جنيه

    - مشروع الجينوم المصري يحتاج إلى 2 مليار جنيه حيث أن الرئيس السيسي وجه بتقليص مدة الانتهاء من مشروع الجينوم الى 3 سنوات.

    - يعرف هذا النوع من الطب ما بين الاطباء بأنه الطب الشخصي الذين يعتمد على التركيب الجيني، والعلاج مستقبلا سيعتمد على التركيب الجيني للإنسان وما يصلح لعلاج مريض قد لا يصلح لغيره

    - تفشي فيروس كورونا كان دافعا لسرعة البدء فى مشروع الجينوم المرجعي المصري.

    - وافق الرئيس عبدالفتاح السيسي على إطلاق إشارة البدء في تنفيذ مشروع الجينوم المرجعي للمصريين وقدماء المصريين وإنشاء المركز المصري للجينوم.

    - مشروع الجينوم هو أكبر مشروع علمي فى تاريخ مصر الحديثة، وقد أطلقت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي المبادرة الخاصة بهذا المشروع ممثلة في أكاديمية البحث العلمى بالتعاون مع وزارات الدفاع والصحة والاتصالات وأكثر من 15 جامعة ومركزًا بحثيًّا ومؤسسة مجتمع مدني.

    - من المتوقع الانتهاء منه بداية عام 2025 بتكلفة 2 مليار جنيه

    - بهدف رسم خريطة جينية مرجعية للمصريين، لعلاج الأمراض المختلفة وتحديد العوامل الجينية المؤثرة في الاستجابة لأسباب الأوبئة.

    - المشروع هو العمود الرئيسي لأية منظومة صحية متطورة، ويهدف المشروع أيضًا لدراسة الجينوم المرجعي للقدماء المصريين، والجينات المتعلقة ببعض الأمراض الشائعة في مصر، مثل: أمراض القلب والأورام والأمراض الوراثية.

    - تم اختيار مركز البحوث و الطب التجديدي التابع لوزارة الدفاع مقرا للمشروع بمشاركة علمية من الجامعات والمراكز البحثية المصرية ومعاهد وزارة الصحة ذات الخبرة في علم الجينوم، بموجب اتفاقية تعاون ثلاثية بين الأكاديمية ومركز الطب التجديدى بوزارة الدفاع والجهات المنفذة.

    - المركز سيصبح منارة لكل الباحثين المهتمين بأبحاث الجينوم داخل مصر وخارجها، ويسهم في رفع قدرات الباحثين وبناء كتلة حرجة من العلماء المصريين في هذا المجال المهم، و إتاحة الفرصة لدراسة العينات داخل مصر دون الحاجة للإفصاح عن أي بيانات تتعلق بالأمن القومي المصري.

    - من المتوقع أن تتنوع عوائد البرنامج ما بين نشر علمي في أكبر الدوريات العالمية، وتحسين منظومة الصحة العامة والرعاية الصحية، وتنمية العلوم الطبية، وتنمية صناعات جديدة.

    - ويساهم المركز في خلق فرص عمل في مجالات جديدة، ورفع القدرة على تقديم خدمات الجينوم في مجالات الرعاية الطبية داخل مصر.

    فضلا عن خفض تكلفة الرعاية الطبية، وتحسين جودة حياة المصريين، ورسم خطط صحية وقائية، وفتح الباب لتطبيق العلاج الجيني في الأمراض المستعصية داخل مصر، وتطبيق الوراثة الدوائية في العلاج.

    - كما يساعد المشروع علي فتح الباب لتطوير وتوطين الصناعات المرتبطة بالجينوم فى مصر لتكون مقر لها في إفريقيا، وتأصيل تصميم الأدوية بما يتلاءم والمحددات الجينية للمصريين.

    الرئيس السيسي مصر البحث العلمي

    أسعار العملات

    العملةشراءبيع
    دولار أمريكى​ 29.526429.6194
    يورو​ 31.782231.8942
    جنيه إسترلينى​ 35.833235.9610
    فرنك سويسرى​ 31.633231.7363
    100 ين يابانى​ 22.603122.6760
    ريال سعودى​ 7.85977.8865
    دينار كويتى​ 96.532596.9318
    درهم اماراتى​ 8.03858.0645
    اليوان الصينى​ 4.37344.3887

    أسعار الذهب

    متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
    الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
    عيار 24 بيع 2,069 شراء 2,114
    عيار 22 بيع 1,896 شراء 1,938
    عيار 21 بيع 1,810 شراء 1,850
    عيار 18 بيع 1,551 شراء 1,586
    الاونصة بيع 64,333 شراء 65,754
    الجنيه الذهب بيع 14,480 شراء 14,800
    الكيلو بيع 2,068,571 شراء 2,114,286
    سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

    مواقيت الصلاة

    الأربعاء 08:36 صـ
    12 ذو الحجة 1445 هـ 19 يونيو 2024 م
    مصر
    الفجر 03:08
    الشروق 04:54
    الظهر 11:56
    العصر 15:32
    المغرب 18:59
    العشاء 20:32

    استطلاع الرأي