الجمعة 24 سبتمبر 2021
محطة مصر

    مصر زمان

    ”بالصور” تحول التمثيل الى حقيقة ... قصة حب وزواج زهرة العلا وصلاح ذو الفقار فى فيلم ”رد قلبي”

    محطة مصر

    في مثل هذا اليوم 10 يونيه من عام 1939 ولدت "زهرة العلا محمد بكير" رسمي بمدينة الإسكندرية وتحديدا حي محرم بك لعائلة بسيطة وعدد كبير من الأشقاء " ستة" ،كان سر الشقاء والمعاناة يكمن ليس في الدخل المحدود لأبيها بل في كثرة التنقل وعدم الاستقرار بحكم طبيعة عمل والدها الغير مستقرة .

     

    تركت زهرة العلا بيتها في سن الطفولة بعد أن صارت لها صداقات مع أطفال مثلها كانت تحبهم وانتقلت الى المحلة الكبرى ،وبعد أن اندمجت في الحياة هناك بعد فترة من الصعوبة والمعاناة انتقلت الى القاهرة.

    منذ طفولتها كان أبيها رغم الظروف الصعبة عاشقا للفن مما جعله لا يعترض على رغبتها في العمل بل كان يصطحبها معه لمشاهدة الأفلام الجديدة، وكان ضيفا دائما على مسرح عميد المسرح العربي يوسف وهبي بعد استقرارهم في القاهرة ،لدرجة أن يوسف وهبي حفظ وجهه من كثرة تردده على مسرحه وصارت بينهما صداقة جميلة مهدت لصداقة أخرى وطيدة بين والدها والفنانة أمينة رزق التي كانت تعجب بآرائه وثقافته رغم بساطته فكان يتكلم بلا تكلف أو مبالغة فيقتنع الجميع به .

     

     

    وبسبب حب ابيها للفن قامت بتكوين فريق للتمثيل وأشرفت عليه ودربت التلاميذ وأخرجت الأعمال بنفسها، ونال الفريق إعجاب الجميع ودخلت في منافسات شرسة مع المدارس الأخرى وحصلت المدرسة على المركز الأول ،وحصلت هى على جائزة عن هذا النشاط الكبير وكانت هذه هي أول جائزة في حياتها.

     

    حينما بلغت من العمر 13 عاما أخذها والدها وقدمها الى يوسف بك وهبي ليقوم بضمها لفرقة "رمسيس" وقد ظلت تحلم أسابيع وشهورا بهذا اليوم وصاحبها حالة من الارتباك والخوف وهى متوجهة للقاء عملاق المسرح الذي رفض انضمامها للفرقة ليس اعتراضا منه على موهبتها ولكن لصغر سنها فوجدته يقول لأبيها "دعها تستمتع بطفولتها" وبعد هذه الصدمة وأثناء بكائها وجدت أمينة رزق تقترب منها وتربت على كتفها وتطيب خاطرها، وحينما وجدت إصرارا كبيرا منها قامت بإعطائها خطابا للفنان زكي طليمات ليقوم بضمها لفرقته ،وكان الأمر صعبا للغاية بسبب صغر سنها وهو ما يتنافى مع قانون المعهد، ثم وافق من أجل أمينة رزق وتوصيتها.


    قام زكي طليمات بضمها لفرقته المسرحية التي قام بتكوينها عام 1951 وضم فيها خريجي المعهد وشاركت في عروض هامة وكبيرة لصالح الفرقة منها "البخيل" و"المتزحلقات" و"بجماليون" وغيرها وبعد فترة انضمت لفرقة إسماعيل ياسين عندما كانت تشاركه بعض بطولات أفلامه ،وبعد حل الفرقة قدمت مع فؤاد المهندس وشويكار مسرحية "حواء الساعة 12" وهكذا توالى المشوار المسرحي.

     

    أما عن عملها بالسينما فقد جاء عن طريق الصدفة عندما كانت طالبة بفرقة زكي طليمات، وكانوا يقدمون عرضا بعنوان "البخيل" وعند خروجها من غرفتها مسرعة في أحد أيام العرض لكي تلحق بدورها اصدمت بإحدى السيدات اصطداما عنيفا جعلها تصرخ ،فراحت تعتذر لها ثم أسرعت للمسرح، وفي الاستراحة وجدت إحدى زميلاتها تخبرها أن السيدة التي اصطدمت بها هي الرائدة السينمائية العظيمة عزيزة أمير فخفق قلبها بقوة لأنها كانت تتمنى رؤيتها ،وفي نهاية العرض وجدت عزيزة أمير تقترب منها وتقبلها وتهنئها على أدائها وموهبتها وأخبرتها أنها تبحث عن ممثلة تؤدي دور فتاة تعاني من مرض عقلي في فيلمها الذي كانت تجهز له بعنوان "خدعني أبي" ورشحتها لأداء دور الابنة المعاقة في الفيلم، وهكذا بدأت مشوار زهرة العلا السينمائي.

    وفي نفس العام شاركت في فيلم "أنا بنت ناس" فتعرف جمهور السينما على وجهها جيدا ،وشملتها عزيزة أمير برعايتها وقدمتها في عدد كبير من الأفلام التي أنتجتها مثل "أمنت بالله" و"جميلة بوحريد" وأثنى النقاد بشدة على أدائها في أفلام "رد قلبي" و"طريق الأمل".

     

    وبعد اشادة النقاد بها عام 1951 في فيلمي "خدعني أبي" و"أنا بنت ناس" شاركت عام 1952 في خمسة أفلام دفعة واحدة هي الإيمان وصورة الزفاف وحضرة المحترم ويسقط الاستعمار، وفي عام 1953 شاركت في ثمانية أفلام هي جحيم الغيرة وطريق السعادة وشريك حياتي وبعد الوداع وعائشة واللقاء الأخير وغلطة العمر ونافذة على الجنة، ووصل عدد الأفلام التي قدمتها عام 1954 الى تسعة أفلام هي المال والبنون وأنا الحب وبنت الجيران وآثار على الرمال والملاك الظالم وأسعد الأيام وارحم دموعي وليلة من عمري وانتصار الحب، وفي عام 1955 قدمت أفلام مملكة النساء وعاشق الروح وكابتن مصر وأحلام الربيع وأماني العمر بالإضافة الى أيامنا الحلوة مع فاتن حمامة وعمر الشريف وعبد الحليم حافظ.

     

    وفي عام 1956 قدمت نداء الحب وقتلت زوجتي والغريب ،وعام 1957 الجريمة والعقاب وسجين أبو زعبل والوسادة الخالية وإسماعيل ياسين في الأسطول والفيلم الوطني "بورسعيد" بالإضافة الى فيلم طريق الأمل مع فاتن حمامة وشكري سرحان ورشدي أباظة ،وفي عام 1958 قدمت أفلاماً كثيرة أيضاً منها حتى نلتقي وسواق نص الليل وتوحة وبحبوح أفندي وحياة امرأة بالإضافة الى جميلة بوحريد .

     

    واختتمت زهرة العلا مشوار الخمسينات بستة أفلام هي بافكر في اللي ناسيني والله أكبر والحب الأخير والمرأة المجهولة بالإضافة الى الفيلم الكوميدي سر طاقية الاخفاء مع عبد المنعم إبراهيم وتوفيق الدقن وفي نفس العام قدمت أحد أهم الأفلام في تاريخ السينما العربية وهودعاء الكروان مع فاتن حمامة وأحمد مظهر وقدمت فيه شخصية "هنادي" الخالدة في أذهان الجماهير.

     

    مرت زهرة العلا وهى طالبة فى السنة الاولى من المعهد بتجربة خطوبة فاشلة سببت لها صدمة نفسية في حينها رغم أنها كانت صغيرة وفي مرحلة المراهقة وقررت بعدها التفرغ لعملها فقط.

    التقت زهرة العلا بعد ذلك مع الفنان صلاح ذوالفقار في مواقف عديدة وأفلام كثيرة وكان هناك شيء ما يجذب كل منهما تجاه الآخر وتضاعفت العاطفة بينهما أثناء عملهما في الفيلم الشهير "رد قلبي" فقد جمعتهما ضمن أحداث الفيلم عاطفة جميلة انتهت بالزواج.

     

     

    والطريف أنه في اليوم الذي أعلن فيه في الفيلم زواجه منها قال لها"ما تيجي نخليها جد" ،وهكذا تحول التمثيل الى حقيقة، وذهبا إلى المأذون فتزوجا وحضر حفل زفافهما كل زملائهما في الفيلم والوسط الفني بأكمله،وانفصلا بعد الزواج بعام واحد.

    تزوجت زهرة العلا بعد ذلك من المخرج حسن الصيفي الذي وصفت حياتها معه بانها أجمل وأحلى سنوات عمرها ،الذي عمل كمساعد مخرج مع مجموعة كبيرة من المخرجين الرواد مثل أنور وجدي وكمال الشيخ وولي الدين سامح وساعد في إخراج أفلام هامة وكبيرة مثل لعبة الست لنجيب الريحاني وليلى بنت الفقراء لليلى مراد وأنور وجدي.

     

    بدأ مشوار زهرة العلا التلفزيوني عام 1960 قبل استكمال المبنى الحالي وكان العمل يتم بعابدين وشاركت في مسلسل "بنت الحتة" مع العملاقين محمود إسماعيل ويوسف مرزوق وحقق المسلسل نجاحاً كبيرا.

    في عام 1960 شاركت في أفلام رجل بلا قلب وثلاث وريثات والرباط المقدس ونهر الحب ،وعام 1961 أفلام زوج بالإيجار وفي بيتنا رجل وأنا وبناتي والترجمان وعاشور قلب الأسد ،وفي العام التالي 1962 قدمت أفلام غدا يوم آخر والليالي الدافئة وملك البترول وجمعية قتل الزوجات وأنا الهارب ،وابتداء من عام 1963 بدأت تقلل من الأفلام السينمائية والمشاركات .

     

    عام 1973 شاركت في افلام السكرية والحب الذي كان ،وعام 1975 يوم الأحد الدامي والضحايا والرداء الأبيض ،وعام 1977 من أجل الحياة ودعاء المظلومين ،وعام 1978 وضاع العمر يا ولدي و(القضية المشهورة وأحلى أيام العمر وعام 1979 سكة العاشقين وحساب السنين وغيرهم .

     


    كما شاركت في الثمانينيات في عدد كبير من الأفلام من أبرزها الأخوة الغرباء عام 1980 وصراع العشاق 1981 وقدمت في عامي 1982 و1983 عددا كبيرا من الأفلام منها فتوة الجبل وضاع حبي هناك ورجل في سجن النساء وسواق الأتوبيس وأنا مش حرامية وحادي بادي ،وفي عام 1985 فيلمي ملائكة الشوارع وشيطان من عسل وعام 1986 مشوار عمر وسترك يا رب وحد السيف.

     

    توفيت الفنانة زهرة العلا فى 18 ديسمبر 2013 عن عمر يناهز 79عاما .

     

    الفنانة زهرةالعلا الفنان صلاح ذو الفقار المخرج حسن الصيفي يوسف وهبى امينة رزق زواج زهرةالعلا من صلاح ذو الفقار زواج زهرة العلا من حسن الصيفي

    أسعار العملات

    العملةشراءبيع
    دولار أمريكى​ 15.626915.7258
    يورو​ 19.018019.1431
    جنيه إسترلينى​ 22.105922.2505
    فرنك سويسرى​ 17.324817.4441
    100 ين يابانى​ 14.384214.4792
    ريال سعودى​ 4.16674.1933
    دينار كويتى​ 51.934052.2800
    درهم اماراتى​ 4.25404.2817
    اليوان الصينى​ 2.43242.4482

    أسعار الذهب

    متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
    الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
    عيار 24 903 إلى 905
    عيار 22 828 إلى 830
    عيار 21 790 إلى 792
    عيار 18 677 إلى 679
    الاونصة 28,079 إلى 28,150
    الجنيه الذهب 6,320 إلى 6,336
    الكيلو 902,857 إلى 905,143
    سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

    مواقيت الصلاة

    الجمعة 10:36 صـ
    17 صفر 1443 هـ 24 سبتمبر 2021 م
    مصر
    الفجر 04:18
    الشروق 05:44
    الظهر 11:47
    العصر 15:14
    المغرب 17:50
    العشاء 19:07

    استطلاع الرأي