الثلاثاء 17 مايو 2022
محطة مصر

    دين ودنيا سير وأعلام

    لماذا تجاهل الإعلام وفاة مترجم القرآن الدكتور محمد أبو ليلة؟!

    محطة مصر

    قبل أيام فقد العالم الإسلامي الدكتور محمد أبو ليلة، حيث يعد قامة من قاماته الهامة، وعالمًا جليلًا من علماء الإسلام الذين ساهموا في نشر الدين الإسلامي، كما قام بترجمة القرآن الكريم للغة الإنجليزية، وقد عرف بلقب (مترجم القرآن).

    ورغم كل إنجازاته ومساهماته في العلم والدين، إلا أن الكثير منا قد لا يعلم شيئًا عن هذا العالم الجليل ولم يسمع باسمه قط، كما لم يتحدث أحد عن وفاته في وسائل الإعلام المختلفة، في حين نلاحظ كيف هزت وفاة الفنان سمير غانم وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، فهل يهتم المجتمع المصري بالفن والفنانين في مقابل عدم اهتمامه بالعلم والعلماء، أم ما هو التفسير لهذه الحالة من الصمت والتجاهل..؟!

    فمن هو هذا العالم الجليل الذي اشتهر بكونه (مترجم القرآن)..؟!

    اقرأ أيضاً

    اسمه ونشأته:

    يدعى محمد محمد أبو ليلة، ولد في اليوم الأول من شهر سبتمبر في عام 1942، بقرية أبو الغيط التابعة لمركز القناطر الخيرية بمحافظة القليوبية، وحفظ القرآن الكريم كاملًا وهو في عمر صغير في الكُتَّاب وفي قسم الحفّاظ بمدرسة القرية، ونشأ نشأة دينية.

     

    مراحله التعليمية والعملية:

    التحق الدكتور (محمد أبو ليلة) بمعهد القاهرة الديني الابتدائي بالأزهر الشريف، ثم تدرَّج في التعليم الأزهري حتى حصل على الليسانس من قسم الدعوة بكلية أصول الدين في عام 1970، كما شغل (أبو ليلة) أثناء دراسته منصب رئيس الاتحاد العام لطلاب جامعة الأزهر، كما أصبح رئيس تحرير مجلة طلاب الأزهر، بالإضافة لكونه عضو المكتب التنفيذي لاتحاد طلاب مصر ومن أبرز القيادات الطلابية فى مصر والعالم العربي.

    واستكمل (محمد أبو ليلة) دراسته للحصول على درجة الماجستير بالمرتبة الأولى من كلية أصول الدين جامعة الأزهر في عام 1973، وعمل معيدًا بكلية أصول الدين في جامعة الأزهر.

    ولم يكتفي العالم الطموح بما حققه من إنجازات، بل استمر في سعيه نحو العلا، ليصبح أحد أعضاء بعثة جامعة الأزهر في المملكة المتحدة لدراسة الدكتوراة عام 1975، ليكلل مسيرته العلمية بحصوله على درجة الدكتوراة في مقارنة الأديان في موضوع "النصرانية من وجهة نظر الإسلام" من قسم الدراسات اللاهوتية – كلية الدراسات الإنسانية بجامعة إكستر في المملكة المتحدة في عام 1984.

    ليعود بعدها ويعمل أستاذًا مساعدًا ورئيسًا لشعبة الدراسات الإسلامية باللغة الإنجليزية في الجامعة الأمريكية المفتوحة في القاهرة، وفي معهد الدراسات الإسلامية في الإسكندرية، كما ساهم ساهم في إنشاء شعبة الشريعة والقانون باللغة الإنجليزية بجامعة الأزهر في عام 2005.

    واستمرت إنجازاته العلمية والعملية ليصبح أستاذ ورئيس قسم اللغة الإنجليزية بكلية اللغات والترجمة بجامعة الأزهر بداية من 2001.

     

    مترجم القرآن الكريم:

    قام الدكتور (محمد أبو ليلة) بترجمة القرآن الكريم إلى اللغة الانجليزية، وتفسيره أيضًا باللغة الانجليزية، ولذا حاز على لقب "مترجم القرآن" واشتهر به، وهو أيضًا صاحب الشروحات السلسة للقرآن الكريم، كما راجع العديد من ترجمات معاني القرآن الكريم من خلال المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية ومجمع البحوث الإسلامية، وراجع وقوّم الكثير من الإصدارات باللغة الإنجليزية وكُتب الحديث والسيرة النبوية في مصر والسعودية.

    وقد كان الدكتور أبو ليلة شديد التعلق به، حتى يقول أحد المقربين من أسرة الدكتور محمد أبو ليلة إن الدكتور محمد أبو ليلة كان حريصًا على مطالعة المصحف الشريف باستمرار في أيامه الأخيرة، ومداومًا على الذكر، وكان يقول أنه كأنه يشاهد الملائكة، مشيرًا إلى أن لحظات تغسيله بعد وفاته شهدت أجواءً طيبة وهادئة؛ إذ سيطرت رائحة ذكية في المكان.

    إنجازاته العلمية والعملية:

    عمل الدكتور محمد أبو ليلة كاتبًا، ومحررًا، ومراجعًا بجريدة "المسلمون الدولية" بلندن في عام 1985، كما انتدبته إدارة إحياء التراث الإسلامي بدولة قطر، لإلقاء المحاضرات، والدروس بالمركز الإسلامي بلندن في المملكة المتحدة، وساهم بتأسيس مدرسة لتعليم اللغة العربية بغرفة التجارة العربية بلندن، بالإضافة لمساهمته في تأسيس المركز الإسلامي في جنوب غرب بريطانيا، والذي أنشأ به مدرسة لتعليم اللغة العربية.

     

    وفاة الدكتور أبو ليلة:

    وبعد تاريخ طويل من العلم والدراسة ونقل الصورة السمحة عن الدين الإسلامي، ودحر أشواك أعداء الدين، والتحدث باسم الدين الإسلامي وإيصال صوته للعالم، توفي مترجم القرآن الدكتور محمد أبو ليلة عن عمر يناهز 79 عامًا، وشيعت جنازته من مسجد السيدة نفسية، ودفن بمقابر عائلته بمسقط رأسه بقرية أبو الغيط بالقليوبية، في التاسع عشر من شوال عام 1442 من هجرة المصطفى صلى الله عليه وسلم الموافق 30 من شهر مايو2021.

    وافته المنية ورحل عن عالمنا، ولكنه ترك وراؤه إرثًا من العلوم ستبقى كمنارة يسترشد به طلاب العلم والدين في كل أنحاء العالم، وستبقى أعماله شاهدة على كيف كان هذا الرجل عالمًا عظيمًا في زمن بات يغرق في السطحية والجهل.

    ورغم مرور ما يزيد عن أسبوع على وفاة هذا العالم الجليل، إلا أن الكثير لم يتحدث عنه أو يذكر اسمه، فهل يعد هذا مؤشرًا إلى طبيعة اهتمامات الجيل الحالي..؟!

    إقرأ المزيد:
    آخر كلمات أسد صحراء ليبيا بعد قرار محكمة إيطاليا إعدامه

     

    باب رزق متن عصير تخسيس
    محمد أبو ليلة مترجم القرآن وفاة الدكتور أبو ليلة كلية اللغات والترجمة الأزهر الشريف رئيس قسم اللغة الإنجليزية

    أسعار العملات

    العملةشراءبيع
    دولار أمريكى​ 18.261718.3617
    يورو​ 20.049520.1629
    جنيه إسترلينى​ 24.092624.2337
    فرنك سويسرى​ 19.610919.7204
    100 ين يابانى​ 15.004215.0901
    ريال سعودى​ 4.86824.8951
    دينار كويتى​ 59.968760.4519
    درهم اماراتى​ 4.97124.9996
    اليوان الصينى​ 2.86492.8842

    أسعار الذهب

    متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
    الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
    عيار 24 1,103 إلى 1,126
    عيار 22 1,011 إلى 1,032
    عيار 21 965 إلى 985
    عيار 18 827 إلى 844
    الاونصة 34,299 إلى 35,010
    الجنيه الذهب 7,720 إلى 7,880
    الكيلو 1,102,857 إلى 1,125,714
    سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

    مواقيت الصلاة

    الثلاثاء 11:35 مـ
    16 شوال 1443 هـ 17 مايو 2022 م
    مصر
    الفجر 03:21
    الشروق 05:01
    الظهر 11:51
    العصر 15:28
    المغرب 18:42
    العشاء 20:10

    استطلاع الرأي