الأربعاء 5 أكتوبر 2022
محطة مصر

    مصر زمان

     بالصور ”كاميليا”.. فنانة عشقها الملك وأحبت رشدي أباظة واحترقت في رمال الصحراء

    محطة مصر

     

    "ليليان" هو الاسم الحقيقي للفنانة كاميليا، التي ولدت في الإسكندرية في 13 ديسمبر 1919، لأم مسيحية كاثوليكية مصرية من أصل إيطالى تدعى "أولجا لويس أبنور"، حملت بـ كاميليا من علاقة بدون زواج، كما تقول بعض المصادر، ومنها وثائق المخابرات الفرنسية التي صدرت بعد وفاتها بأن والدتها حملت بها من مهندس فرنسي كان يعمل خبيرًا بقناة السويس.

     

    وتقول مصادر أخرى أن والدها الحقيقي كان تاجر أقطان إيطالي هرب عائدا لبلاده بعد خسارة أمواله في بورصة القطن، و لكن من المؤكد أن كاميليا نسبت لصائغ يهودي يوناني ثري اسمه فيكتور ليفى كوهين وحملت اسمه، على الأرجح كان زوج أمها وفقا للمصادر الشائعة، ولكن بعض المصادر ومنها مقال للكاتب أنيس منصور في صحيفة "الشرق الأوسط" في عام 2005، أكدت أن ليفي كوهين كان مجرد صديق لوالدتها وليس زوجها.


    عاشت كاميليا في حي الأزاريطة الشعبي بالإسكندرية نشأة فقيرة هي وأمها على إيرادات البنسيون الذي تمتلكه أمها، وبدأت مسيرتها السينمائية بعد أن جعلتها والدتها ترقص فى الملاهى الليليلة كوسيلة لكسب قوت يومهما، بعد أن تخلى زوج والدتها عنهما، حتى رآها المخرج والمنتج أحمد سالم فى صيف 1946 بفندق وندسور، وأعجب بها فعرض عليها العمل فى السينما.

    أشتهرت "كاميليا" وتهافت عليها المنتجين والمخرجين، وتلقت الكثير والكثير من عروض الزواج من أشهر الفنانين آنذاك مثل أنور وجدى، والمخرج أحمد سالم.


    كان للمخرج أحمد سالم دور كبير في حياتها الفنية، وكان عمرها 17 عاما، عندما شاهدها في إحدى المناسبات، فتعاقد معها، ووعدها بأن تكون فنانة مشهورة، فقام بتدريبها على التمثيل والرقص لتبدأ رحلتها مع التمثيل، واختار لها اسمها الفني كاميليا.

    وبدأت قصة كاميليا مع الملك فاروق، عندما استقطبها مدير ترفيه الملك لتحظى بعشاء معه، وعندها بدأت علاقتهما العاطفية، وأحبها الملك حتى عرض عليها السفر إلى فرنسا أو سويسرا ليتزوجا، وقيل أنه اشترى لها قصرا فى أحد الجزر اليونانية، وعند معرفة أجهزة المخابرات الإسرائيلية بهذه العلاقة، قرروا استقطابها وتجنيدها، وفقا لما ذكره الكثير من المؤرخين.

     

    وفي 31 أغسطس 1950 استيقظت مصر على خبر سقوط أول طائرة مدنية مصرية، الطائرة "ستار أوف ماريلاند" رحلة رقم 903 فى الرابعة فجرًا، وتبين أن الطائرة كانت تحمل 48 راكبًا من بينهما الفنان كاميليا التى عثر على جثتها فى رمال الصحراء بالقرب من محافظة البحيرة شمال غرب القاهرة حيث سقطت الطائرة،وعثرعلى جثمانها متفحما بين الحطام.

    قيل الكثير عن واقعة مقتل الفنانة "كامليا" وارتباطها بالملك فاروق، وعلاقة الموساد والملك فاروق بتدبير الحادث، نظرًا لارتباط الفنانة بالموساد ونقل أخبار حربية لقربها من الملك للموساد الإسرائيلى فى حرب عام 1948، وقال البعض إن إسرائيل كانت وراء إسقاط الطائرة لأنها كانت عميلة لها وتخشى افتضاح أمرها، والبعض الآخر قال إن إسرائيل أسقطت الطائرة لأنها كانت عميلة ضدها، وقيل في رواية أخرى أن الملك فاروق، كان وراء سقوط الطائرة، وأقوال تشير إلى أن الحادث طبيعي وغير مدبر.

    وقال الكاتب مصطفى نصر في كتابه "عصر الفن الذهبي: حكايات لا تعرفها": كانت كاميليا تعاني من آلام في صدرها، فقد عاودها مرضها القديم الذي كان يلازمها أيام الفقر، بعد أن أفرطت في شرب الخمر والتدخين، فاتصلت بأحد الأطباء الكبار في سويسرا فحدد لها موعدا للفحص، لكنها لم تجد مكانا في الطائرة، وشعرت بالخيبة وكادت تعود إلى بيتها.. لكن القدر جعل الكاتب الكبير أنيس منصور، يضطر أن يؤجل سفره بعد أن حجز تذكرة السفر، لمرض أمه المفاجئ، فكانت تذكرته من نصيب كاميليا، وأعلن فيما بعد الكاتب الكبير أنيس منصور أنه هو الراكب، وأنه اعتذر في آخر وقت بناء على نصائح والدته التى رأت منامًا لم يريحها، فأراحها بعدم سفره".

    وقد كتب أنيس منصور مقالًا بعنوان "ماتت هي لأحيا أنا" عن قصة تذكرة الطائرة التي تخلى عنها واشترتها كاميليا منه لتصعد على الطائرة في رحلتها الأخيرة حيث لاقت حتفها.

     

    ويوضح منصورفي المقال: "أما وفاتها فعندي كلام، وأنا الوحيد الذي يستطيع ذلك، يوم سفرها كنت أيضًا مسافرًا، وكنت انتقلت حديثًا إلى جريدة الأهرام ـ بعد أن أغلقت الحكومة الجريدة المسائية التي كنا نعمل فيها وكان رئيس تحريرها كامل الشناوي، وقبل أن أسافر اتصلت بوالدتي هاتفيًا أطمئن عليها، ولاحظت أن صوتها خافت، وأنها تحاول أن تغيره بما يعطي انطباعًا بأنها قوية زي البمب، ولم تفلح، ولما ذهبت إليها وجدتها مريضة، وعدلت عن السفر".

     

    وتابع: "ذهبت إلى شركة الطيران أعيد تذكرتي، وهناك وجدت الناقد الفني المعروف حسن إمام عمر مع الفنانة كاميليا، وعرفت أنها تريد السفر لولا أنها لم تجد مكانًا فأعطيتها تذكرتي، وكان ما كان، وكانت ـ ولا تزال ـ حادثة كاميليا نموذجًا للأكاذيب الصحافية والشائعات التي تتحول بمرور الوقت إلى حقائق ظالمة".

    أحبت كاميليا الفنان رشدي أباظة، التي بدأ علاقته العاطفية بها في الأسبوع الأول من تصوير فيلم "امرأة على نار"ورتبا معا للزواج بعد عودتها من روما، فقد أحب رشدي أباظة الفنانة كاميليا وأراد أن يتزوجها، رغم أنه كان يعرف أن الملك فاروق كان معجبًا بها، ولن يسمح لأى شخص آخر بالتقرب منها إلا أن رشدى لم ينظر إلى كل هذا، وتطور الأمر إلى أن الملك فاروق أرسل لرشدى شخصًا ما يحذره من خطورة هذه العلاقة، وقال له «ابعد عن كاميليا حرصًا على حياتك»، لكنه لم يستجب، وقال الملك لـ«كاميليا» إنه سيقتل «رشدي» وعندما نقلت إليه الرسالة، رد قائلًا: «يعمل اللى يقدر عليه».

     

    وفي موقف رواه رشدى أباظة في أحد لقاءاته الفنية، قال إن كاميليا الوحيدة التي صفعته على وجهه، حيث حدث مرة أن دخلت كاميليا إلى الأوبرج، ووجدت رشدي أباظة جالسًا مع سيدة أخرى، فهجمت عليه وصفعته على وجهه مرتين.

    وعندما ماتت كاميليا في حادث سقوط الطائرة، حزن رشدي أباظة لمقتلها كثيرًا، وفي حوار مع مجلة الشبكة قال أباظة: "طلبت من والدتي أن تشتري شقة كاميليا بكل ما فيها، وأن تدفع فيها مهما كلفها من أموال، وأن تغلقها وأوصيتها.. إياك يا أمي أن تتركي مخلوقًا يدخل شقتها، وادفعي فيها أي ثمن يطلبونه"، وطلبت منها أن تحفظ مفتاحها حتى أعود".

    الراقصة كاميليا الفنانة كاميليا كيف ماتت كاميليا الملك فاروق وعلاقته بكاميليا رشدي اباظة احمد سالم

    أسعار العملات

    العملةشراءبيع
    دولار أمريكى​ 18.261718.3617
    يورو​ 20.049520.1629
    جنيه إسترلينى​ 24.092624.2337
    فرنك سويسرى​ 19.610919.7204
    100 ين يابانى​ 15.004215.0901
    ريال سعودى​ 4.86824.8951
    دينار كويتى​ 59.968760.4519
    درهم اماراتى​ 4.97124.9996
    اليوان الصينى​ 2.86492.8842

    أسعار الذهب

    متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
    الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
    عيار 24 1,103 إلى 1,126
    عيار 22 1,011 إلى 1,032
    عيار 21 965 إلى 985
    عيار 18 827 إلى 844
    الاونصة 34,299 إلى 35,010
    الجنيه الذهب 7,720 إلى 7,880
    الكيلو 1,102,857 إلى 1,125,714
    سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

    مواقيت الصلاة

    الأربعاء 02:30 مـ
    10 ربيع أول 1444 هـ 05 أكتوبر 2022 م
    مصر
    الفجر 04:24
    الشروق 05:50
    الظهر 11:44
    العصر 15:05
    المغرب 17:37
    العشاء 18:54

    استطلاع الرأي