الإثنين 27 سبتمبر 2021
محطة مصر

    مقالات

    جائحة كورونا.. انتصر العلم وتوارت الخرافة

    بهجت العبيدي
    بهجت العبيدي

    بقلم : بهجت العبيدي


    لا سبيل إلى المعرفة ولا طريق إلى التقدم ولا وسيلة للرقي سوى باستخدام العقل والاعتماد على العلم، ما دون ذلك كله عبث لا طائل من وراءه، دون ذلك ما هو إلا مضيعة للوقت وإهدار للجهد، ما دون ذلك ما هو إلى سبات عميق يوهم صاحبه بحالة رضا بليدة وقناعة عقيمة.


    تأخذني الذاكرة إلى قصة الأيام لعميد الأدب العربي الدكتور طه حسين والتي تحكي قصة حياته والتي تحولت إلى مسلسل تليفزيوني من بطولة الراحل الرائع أحمد ذكي، والذي جسد ببراعة دور العميد، تلك القصة، وبالتالي المسلسل، الذي تناول من ضمن أحداثه وباء الكوليرا الذي ضرب مصر في بدايات القرن العشرين حيث يتكلم طه حسين عن الكوليرا (الأيام ج1 ص123-131):”
    كان هذا اليوم يوم 21 اغسطس من سنة 1902 . وكان الصيف منكراً في هذه السنة . وكان وباء الكوليرا قد هبط َ مصرَ ففتك بأهلها فتكاً ذريعاً، ودمرّ مدناً وقرىً ، ومحا اُسراً كاملة . وكان “سيدنا” قد أكثر من الحُجبِ وكتابة المخلّفات، وكانت المدارس والكتاتيب قد اُقفلت ، وكان الأطباء ورُسُل مصلحة الصحة قد انبثوا في الارض ومعهم أدواتهم وخيامهم يحجزون فيها المرضى ،وكان الهلع قد ملأ النفوس واستأثر بالقلوب، وكانت الحياة قد هانت على الناس ، وكانت كلُّ اُسرةٍ تتحدث بما أصاب الأسر الأخرى وتنتظر حظهّا من المصيبة.... وتلك الصورة التي صورها الدكتور طه حسين فيها شبه كبير فيما حدث في جائحة كورونا.


    ولقد صور المسلسل استغلال شيخ "الكتّاب" لانتشار هذا المرض اللعين استغلالا كبيرا لجني الأرباح من خلال "الحُجبِ وكتابة المخلّفات" كما ذكر طه حسين، هذا الذي لم يأت ولن يأتي في يوم من الأيام بأية نتيجة، وهذا الذي يمثل طريقة التفكير الأسطورية والغيبية، في مقابل طريقة التفكير العقلية التي تعتمد على البحث والتجربة، تلك الطريقة التي هي، وهي فقط، القادرة على مواجهة الأمراض، مهما طال الزمن، ومهما تكبدت البشرية من خسائر إلى أن ينقذها العلم من أية مصيبة تحل بها.


    وما بين ضرب وباء الكوليرا لمصر الذي وصفه عميد الأدب العربي في الفقرة السابقة، وانتشار جائحة كورونا في القرن الواحد والعشرين وعلى وجه التحديد في نهاية فصل الشتاء وبداية فصل ربيع من العام الماضي ٢٠٢٠ يمكننا أن نرصد بعض المتغيرات الطفيفة في العقل الجمعي المصري، فإن كانت هناك فئة من أبناء مصر في حالة وباء الكوليرا قد لجأت إلى استخدام "الحُجبِ" وغيرها من ما يمكن أن يطلق عليه "علاج غيبي يعتمد على البركة" فإن ذلك في جائحة كورونا لم يكد أن نلحظه في المجتمع المصري ما يؤكد تطور العقل الجمعي الذي آمن أن مثل تلك الوسائل لا فائدة منها ولن يكون لها أية نتيجة في مواجهة هذا الفيروس الشرس، ويمكننا أيضا أن نلحظ دون كثير عناء أن هؤلاء الذين يتاجرون بما يطلقون عليه "الطب النبوي" أو "العلاج بالقرآن" قد انسحبوا من المشهد واختفوا تماما، فالوقت ليس وقت دجل ولا شعوذة ولا خداع الناس باسم الدين، وطبعا وجدنا سقوطا ذريعا لما كان ينشره البعض عن ماء بئر زمزم التي هي لما شُرِبَتْ فلم نجد متاجرة بمثل هذه الفكرة بملء عبوات من ماء هذه العين المقدسة وبيعها علاجا لهذا الفيروس، وهو ما يؤكد ضرورة تفسير هذا الحديث الذي يردده المسلمون "إن كان صحيحا"، فبكل تأكيد فإن التجربة تؤكد عدم صوابه على هذا الشكل من السرد.


    إن اختفاء هذه النوعية ممن يزعمون قدرة على العلاج بغير الطرق العلمية المعتمدة، والذين يروجون لبضاعتهم الفاسدة بإلباسها لباسا مقدسا، يؤكد مدى كذبهم، ليس على المرتادين على "دكاكينهم" فحسب، بل على الدين والقرآن والنبي الكريم صلى الله عليه وسلم من أجل مكسب دنيوي.


    نعم اختفى المشعوذون ولم يبق على الساحة إلا الباحثون الجادون والعلماء المتمكنون من علم الطب الحديث والذين كلهم من جنسيات الدول المتقدمة علميا، أو ممن يقيمون على أرض تلك البلدان المتقدمة، الذين عكفوا على بحث الفيروس وخصائصه وأغلقوا على أنفسهم معاملهم البحثية، وأخذوا في إجراء التجربة تلو التجربة إلى أن استطاعوا الوصول إلى لقاح يحمي الإنسان من شراسة هذا الفيروس المميت. واقترب العالم، بفضل العلم، إلى العودة مرة أخرى ليحيى حياته الطبيعية.


    نعم نجح العلماء، واختفى البهلوانات الذين يلعبون بالبيضة والحجر، واهمين البسطاء أن لديهم علاجا نافعا لكل الأمراض، وإذا بهم ساعة الجد "فص ملح وذاب"، ولكننا لا نستبعد أن يعودوا إلى سيرتهم الأولى بعد انقضاء الجائحة ويخرجوا علينا بمزيد من العبث وكثير من الضوضاء وعديد من "الإعجازات العلمية الفنكوشية"، التي تستهوي عقول البسطاء.


    إن انتصار العلم في هذه المعركة مع فيروس كورونا، والذي كنا قد توقعناه وبشرنا العالم به، حيث نشرنا مقالا ضمن سلسلة مقالاتنا الأسبوعية لصحيفة صدى البلد في الاثنين التاسع من مارس من العام الماضي ٢٠٢٠ تحت عنوان "مع كورونا.. الإنسان القوى العظمى في الأرض".


    إن هذا الانتصار الذي حققه العقل والعلم لن يكون نهاية المطاف، فسيظهر بعد حين معضلة جديدة ومرض جديد وفيروس آخر، فيشتبك معه العلم مرة أخرى وسيكون له أيضا الغلبة التي هي انتصار للعقل الذي نقل الإنسان من حالته البدائية إلى عصر العلم والتكنولوجيا وغزو الفضاء.

    باب رزق متن عصير تخسيس
    بهجت العبيدي كورونا فيروس كورونا العلم الخرافة محطة مصر محطة مصر نيوز

    أسعار العملات

    العملةشراءبيع
    دولار أمريكى​ 15.626915.7258
    يورو​ 19.018019.1431
    جنيه إسترلينى​ 22.105922.2505
    فرنك سويسرى​ 17.324817.4441
    100 ين يابانى​ 14.384214.4792
    ريال سعودى​ 4.16674.1933
    دينار كويتى​ 51.934052.2800
    درهم اماراتى​ 4.25404.2817
    اليوان الصينى​ 2.43242.4482

    أسعار الذهب

    متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
    الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
    عيار 24 903 إلى 905
    عيار 22 828 إلى 830
    عيار 21 790 إلى 792
    عيار 18 677 إلى 679
    الاونصة 28,079 إلى 28,150
    الجنيه الذهب 6,320 إلى 6,336
    الكيلو 902,857 إلى 905,143
    سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

    مواقيت الصلاة

    الإثنين 11:45 مـ
    20 صفر 1443 هـ 27 سبتمبر 2021 م
    مصر
    الفجر 04:19
    الشروق 05:46
    الظهر 11:46
    العصر 15:12
    المغرب 17:46
    العشاء 19:03

    استطلاع الرأي