الخميس 26 مايو 2022
محطة مصر

    مقالات

    تجديد الخطاب التعليمي

    محطة مصر

    يعد الخطاب التعليمي أحد أنواع التواصل في إطار نظام تعليمي، وهو من هذه الناحية متعدد الوجوه، منه الشفاهي أو الإشهاري، ومنه الكتابي، وما يعنينا هنا الأخير المتمثل في المقررات الدراسية بوصفها خطابًا مكتوبًا لجميع أفراد المنظومة، ويتمثل في الكتاب المدرسي الذي يعد مرجعًا للأستاذ والطالب، وإذا ما قلنا إنه خطاب فينبغي له أن يحتوي على مجموعة من السمات التي تُسهم في إيصاله وتحقيق الأهداف المرجوة منه، لعل أهمها مراعاة السياق الحضاري والثقافي بوصفهما متلازمة بيئية للمتلقين، ومطابقة الحالة العقلية لهم مع ما يحمله من مضامين، والنظر إلى الوسيط التقني والتكنولوجي أو ما يطلق عليه (تكنولوجيا التعليم) بحيث يمكن ترجمته إلى رقمنة بواسطة تقنيات الذكاء الاصطناعي، والإلمام بأحدث النظريات والمكتشفات والمستجدات والتقنيات العصرية ، أو ما يطلق عليه الخطاب العلمي، فيؤدى ذلك الخطاب العلمي على شكل تربوي يستطيع الطلاب فهمه واستيعابه، بحيث يضع المتعلمين في المستقبل المرسوم لهم.

    فأحد مصادر الخطاب التعليمي المقرر الدراسي، كما ذكرنا، بحيث يحوَّل ذلك المتحوى العلمي إلى تعليمي أو تربوي، تتحق به مجموعة من الأهداف في نقل المعلومات إلى الطلاب بسهولة ويسر، فهو خطاب قائم على اثنين متحاورين الأنا والآخر.

    وفي مقالة لا تزيد عن ثلاثمائة كلمة أورد الأستاذ الدكتور محمد عبد الرحمن رئيس جامعة الوصل بدبي روشتة تنطلق من مجال تخصصه التربوي عن (المناهج التعليمية بين التطوير والاستدامة) ليوصِّف حالة المقررات التعليمية في العصر الراهن في النظم التعليمية العربية، فيرى في البداية أن التعليم أمر لا يستهان به، فهو أساس نهضة الشعوب، وهو السبيل إلى تحسين أوضاع الإنسان على وجه الأرض وعلى مرِّ الأزمان، ويفنِّد العقول التي كان لها النصيب الأوفر في هذه النظرة، فتتجاوز القضية التربويين إلى مجالات كثيرة من أصحاب التخصصات المتعددة، فالتعليم أحد أركان الحياة الإنسانية الرئيسة والتي تجتمع على مائدته شؤون البشر، فنتائجه الجيدة مصدر فخر واعتزاز، والعكس أنه يخلق عقولاً غير فعالة وغير منتجة إن لم يكن تعليمًا فعَّالاً.

    لكن القضية التي لا مفرَّ منها في التطوير المستمر الذي لا تبرح فيه المقررات من تطوير، وتترك على حالها سنوات كثيرة دون تغيير وتتطويريناسب التطور السريع من حولنا، ولا شكَّ أنه ينبغي أن يكون هدفًا للإدارات العليا المسؤولة عن السياسة التعليمية من حيث الشكل والمضمون، وكذلك من حيث وسائل التعليم وآليات التقويم، بما يضمن الوصول إلى المقياس الحقيقي للحالة العلمية والمهارية التي وصل إليها الطلاب، وأما تطوير المناهج فأمر بات واجبًا، بما يتفق مع مستجدات العلم ونظرياته وواقع الحياة التي يعيشها أبناؤها اليوم في ظل السباق الحضاري والثقافي والعولمة، التي قد تتيح فرصًا أكبر لمصادر التعلم وتكوين رؤية خاصة بالطلاب تمكنهم من تجاوز عتبة هذه المقررات خاصة إذا عفا عليها الزمان، واتسمت بالجمود.

    ويرى الدكتور محمد عبد الرحمن أن بعضًا لا يستهان به من المقررات الدراسية على مدى سنوات تسكن في دهاليز الماضي، وتسير في طريق غير ممهد من متطلبات المجتمع وثقافته وحاجة سوق العمل الذي ينتظر وُلُوج الجيل الجديد إليه، فإذا كانت هذه المقررات قد ناسبت عصرًا مضى، فإنها ليس لزامًا أن تناسب عصرنا (فالأحداث اليوم لا يمكن تحليلها والنظر إليها بعين النظرة التقليدية السابقة)، فهذا قد يضعنا أمام الفشل بعينه، من جهتين: أن بعض المقررات خارج متطلبات العصر، فلا تعبر عنه، ولا تجاريه، فتنتج عقولاً خارج الخدمة؛ لأن المقررات نفذ رصيدها، فكأننا نملأ عقول أبنائنا بما لا يفيد، وهو إلى أساطير العلم أقرب، والجهة الثانية أن تخصصاتٍ برمتها ما زالت في جامعاتنا وتحتاج إلى تطوير أو استعاضة عنها بتخصصات أخرى، فما أحوجنا ههنا إلى تجديد الخطاب التعليمي والخريطة التوزيعية لتدرج دراسة العلم أو المخطط الزمني لبناء العقل الطلابي.

    يحتاج التطوير إذن إلى كفاءات علمية من قلب الأحداث ومن واقعنا التعليمي، بحيث نتمكن من وضع خطة للتطوير والانطلاقمن خلالها إلى آفاق العصر المعاش، مع تحديث في هيئة المؤسسات التعليمية وتنوعها وتكوينها بما يضمن جاهزيتها لتقديم خدمة تعليمية أفضل.

    تلك رؤية ودعوة إلى تحديث المقررات الدراسية، وضرورة القضاء على المحتوى المستديم، الذي ينتج أجيالاً مكررةً من الماضي، ليست بقادرة على التواصل مع التقدم العلمي الهائل.

    الخطاب التعليمي تجديد تجديد الخطاب التعليمي ا د جودة مبروك محمد السياسة التعليمية

    أسعار العملات

    العملةشراءبيع
    دولار أمريكى​ 18.261718.3617
    يورو​ 20.049520.1629
    جنيه إسترلينى​ 24.092624.2337
    فرنك سويسرى​ 19.610919.7204
    100 ين يابانى​ 15.004215.0901
    ريال سعودى​ 4.86824.8951
    دينار كويتى​ 59.968760.4519
    درهم اماراتى​ 4.97124.9996
    اليوان الصينى​ 2.86492.8842

    أسعار الذهب

    متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
    الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
    عيار 24 1,103 إلى 1,126
    عيار 22 1,011 إلى 1,032
    عيار 21 965 إلى 985
    عيار 18 827 إلى 844
    الاونصة 34,299 إلى 35,010
    الجنيه الذهب 7,720 إلى 7,880
    الكيلو 1,102,857 إلى 1,125,714
    سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

    مواقيت الصلاة

    الخميس 12:58 مـ
    25 شوال 1443 هـ 26 مايو 2022 م
    مصر
    الفجر 03:14
    الشروق 04:56
    الظهر 11:52
    العصر 15:28
    المغرب 18:48
    العشاء 20:18

    استطلاع الرأي